كما الكون ، كما الضدّ

كما تبكي السماء في ليلةٍ طويلة ، فتجودُ على الأرض .. يتراقص الأطفال ، يبتهل الكهول و يتواعد العاشقان على كوب قهوة تحت ثجيج الغيث البارد ، كما تهرب خيوط الشمس من بين زحام الغيوم متوشّحةً بألوانٍ سبعة دافئة ، فيخرج الخبّاز ليعمل ، و يحتفي الناسُ بالصّحو ، هكذا .. أريد أن أُمارس تناقضاتي ، أن أبكي بهدوء و أن أضحك بنشاز .. و أن يتقبّل الأطفال ، الكهول ، العاشقان ، الخبّاز و كل الناس .. أنني كالكون ، ملعونٌ بجمع الأضداد ، و لكنني أبقى جميل و أستحق الاحتفاء ، أن أمارس حقي في أن أكون و أن أفنى كما السماء و الأرض ، المطر و الغيم و الشمس و الألوان السبعة ، كما قال سيوران يوماً :
“عن نفسي أُريد أن أبقى طبيعياً, أريد أن أتمرغ في فنائي”

* الصورة التقطتها بعد يوم ماطر ، أبها 💜

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه:
search previous next tag category expand menu location phone mail time cart zoom edit close