“ما صرت بنت”

* لا أملك حقوق الصورة اعلاه.

كوني طبيبة نسويّة ف هذا عالم آخر أواجهه يومياً

، عملي كطبيبة أفخر به كفخري بنسويتي و أكثر

لكن مو فقط النظام الاجتماعي عندنا باترياركي “أبوي” ، ايضاً النظام الصحي ، و فيه overlaps بين الجانبين ، و اللي يهمني هنا هو الموضوع اللي دائماً دائماً اواجهه كطبيبة من اسئلة المريضات او اسئلة عامة الناس في التجمعات ، وهو غشاء البكارة ، و اللي اسمه الصحيح إكليل المهبل .

موضوع حساس جداً لكن هنا نو جدجمنت زون ، نتعلم و نعلّم و الساكت عن الحق شيطان أخرس كما قال العلماء.

كأنثى و طبيبة و نسوية و عندي مدونة ف ياه بتكلم عن اللي ابي و اللي يتقرف او ي get triggered بالطبيعة البشرية اللي يهرب منها ، يهرب من مدونتي قبل يكمل .

كنظام ذكوري “مابنقول أبوي عشان ما نُنْعَت بأننا نسب الآباء”

هذا النظام ربّى البنت و كل الاهل على خرافة ان العذريّة شيء ملموس فيزيائي و تم اختزاله في قطعه لحم قد توجد و قد لا توجد و هي بقايا تطوريّة مثلها مثل الforeskin اللي يُزال في عمليات الختان للذكور .. و حديثي هنا مو تأييد لختان الاناث او الذكور وهذا موضوع متشعب و كبير يمكن اكتب عنه بعدين ، حديثي هنا عن هذا التبسيط و الاختزال غير الناضج لمفهوم قيَمي بحت .

قرأت ل سيمون دوبوڤوار في كتابها “الجنس الآخر” عن كيف ان الذكورية ضخّمت من شأن هذه الخرافة الى ان اصبحت هاجس لكل البنات و أهاليهم كمان

“‏الفيزيولوجيا عاجزة عن تأسيس القيم بل بالعكس إن الفيزيولوجية تكتسب القيم التي يضيفها الكائن عليها”

بمعنى ، تواجد اكليل المهبل شيء فيزيولوجي عادي كذا في امان الله ، جاء الانسان الفارغ و اضاف عليه قيمة “العذرية” ثم تغطيته بقيمة اكبر “الشرف” ، و هنا نكتشف انها عادة بشرية انثروبولوجية لا أقل و لا أكثر .

نختصر ، العذرية قيمة صنعها الانسان ثم رماها على تكوين فيزيائي ماله دخل فيها ابداً .. و صنفها تحت تصنيف الشرف لأن اللي صنعوا هذا المفهوم ماعندهم تصالح مع رغباتهم و طبيعتهم البشرية ، يستقبحون الجنس وهو غريزة فيهم يستخدمونها ليل الله و نهاره، و بسبب عدم التقبل هذا نتج لنا علل كثيرة و جهل كبير و اضطهاد صارخ للمرأه فقط لأنها ياقلبي عندها اكليل مهبل و كيف يكون عندها بدون سبب ؟ لا لازم نستخدمه عشان نطيّن عيشتها.

منظمة الصحة العالمية حرّمت اختبارات العذرية و تعتبرها عارية من الصحة و لا يُعتمد عليها يعني لن تستطيع معرفة البتول/العذراء من غيره الا اذا صرّح بنفسه / صرّحت بنفسها

“خايفة إني ماصرت بنت…”

دائماً احاول قد ما أقدر ابتعد عن الحديث عن المواقف مع مرضاي لأسباب كثيرة ، لكن الشيء بالشيء يذكر .. اشتغلت ك سايكاترست “طبيبة نفسية” مدة لا بأس بها من الزمن ، و هذا المكان الحساس الرائع تواجهين فيه شتى اشكال العلل المجتمعية ، من ذكورية و من هوموفوبيا و الفقر و الغِنى و القبائل و كل شيء، كل شيء!

“خايفة إني ماصرت بنت…” ، هذي الجملة الديستيربنق جاية من طفلة عمرها ١٥ “لأن أمي قالت لي” …..

ايش ذنب طفلة صغيرة توها تستكشف جسدها انها تهلع لدرجة تجي لمستشفى الصحة النفسية ؟ و هذيك طاحت و تحسب انها “ماصارت بنت” ، و هذيك .. ايش ذنب هذيك انها تواجه اضطراب مابعد الصدمة بسبب التحرش وفوق مرارته مرارة نظرة اهلها و المجتمع انها “ماصارت بنت” ؟؟؟ أي تشوّه اجتماعي عايشين فيه لدرجة يُسلب وصفك الجندري منك و كأن صرتي some sort of animal ؟ مو من حق هذه الطفلة و أخوها الطفل يتعلمون عن طبيتعهم البشرية في المدارس و بشكل متجرّد ؟ مو من حقهم يتعلمون انهم سواسية في الشرف و المكانة ؟ مو من حقهم يعرفون ان البشرية وصلت مراحل في التطور بحيث لا تختزل قيمتها في جسد ، عظم و لحم ؟

ليش اضطر انا كطبيبة أدخل في نقاشات مع زميلات عمل و “بعضهم” كبيرات اكبر مني بكثير و لا زالت تؤمن بارتباط مفهوم العذرية بإكليل المهبل ؟ سمپل ساينس و الله .

هذه المحادثة اخذت منها صورة بعد إذن اللي سألتني، عفواً المصطلحات المستخدمة طبية لان اللي قاعدة اكتب لها طبيبة ، بترجمها تحت ، و يارب توضح للبنات بعض الاجابات

الڤجاينا : المهبل

السيرڤكس : عنق الرحم

اليوترس : الرحم

حبوا جسمكم يابنات و ربوا اخواتكم يحبون اجسامهم و حاربوا مفهوم ان العذرية تُختزل في قطعة لحم ، حاربوا اختزال ارتباط روحي بالنظر لفيزيائيته الحيوانية بعد ما تم الانغماس فيها الى حد الرجوع للأطوار الأولى من كينونة الإنسان . وقفوا خوف من الزواج و خزعبلات الجنس اللي في كل مجلس البنات خايفين منها كأنها شيء لازم و حتمي ، علموا بناتكم و اخواتكم و مريضاتكم “هذي امانة في عنق كل طبيبة” انها ما تختزل العلم لنفسها و تطارد السوشيل كونستركت و تعطيه التأييد لأنها خايفة توقف في وجه السائد الغلط .

آخر شيء ، هذه الحلقة من ذا ايلينست lives in my head rent free

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه:
search previous next tag category expand menu location phone mail time cart zoom edit close