جواب بقُبلَة .

غوفيندا سار في طريقه يركُض ،طريقه كان محدّد وواضح ..سار فيه لسنين و لم يجد في نهايته الا سدهارتا ، الضائع ، التائه ، الزاهد .. متوسّداً شجرة على ضفّة النهر مُلتحفاً بالشمس بعد أن عاش كل شيء ، وفقد كل شيء في آن .. وصول غوفيندا لسدهارتا ، كان الجواب ، الّذي فهمه بقُبلة على جبين سدهارتا مكتنز الروح .

٩-اكتوبر-٢٠١٩ .

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

<span>%d</span> مدونون معجبون بهذه:
search previous next tag category expand menu location phone mail time cart zoom edit close